أغرب ما يقوله الأطفال



 

ليس جميع ما يقوله الاطفال كلام بدون معنى

حين يبدأ الاطفال بتعلم الكلام, تجدهم يقولون الكثير من الامور المضحكة فهم بدأوا للتو يتعلمون كيف يعبرون عن انفسهم واحتياجاتهم البسيطة ولكن، بين الحين والاخر, يتفوه الاطفال بكلام غريب ويتصرفون تصرفات غريبة تبدو لهم طبيعية ولكن بالنسبة لنا, حسنا... تبدو غريبة وقد تكون مخيفة ايضا…
اليكم مقتطفات عن اغرب ما قاله الاطفال.

1- حدثتنا طفلة في الروضة عن “الرجل” الذي يراقبها كل يوم من باب الغرفة كل ليلة اثناء نومها، ثم اخبرتنا انه “اقترب” كثيرا من وجهها وحين طلبت منه ان يتركها وشأنها تلاشى في العدم.

2- تقول امرأة: توفي جدي قبل موعد زفافها بفترة قصيرة جدا، وحين ولد اخي وتعلم الكلام, بدأ بالحديث عن شخص اسمه (ستيف), حسنا, (ستيف) كان اسم جدي.
سألت امي اخي عن هيئة ستيف وقام اخي بوصف جدي بكل وضوح واستمر بأخبار والدتي عن كيفية قيام ستيف بأخذه في رحلات صيد سمك وغيرها من النشاطات، ثم في احد الأيام استيقظ اخي من نومه و قال: “لقد رحل ستيف وقال بأنه يحبنا جدا وسيرانا عما قريب”.

لم يخبر احد الطفل الصغير عن عمه المتوفى

3- كان باب قريبتي الامامي يفتح من تلقاء نفسه وابنها ذو 3 سنوات يقول: ”مرحبا عمي بات”. كان (بات) هو اسم اخو قريبتي والذي مات قبل 10 سنوات ولكن لم يخبر احد الطفل الصغير عن عمه المتوفى قط.

4- جاء ابن عمي الصغير من المدرسة ذات يوم وبدأ بالتحديق في زينة عيد الميلاد وقال: ”همممم, سيستغرق الامر احد عشر يوما”, وبعد 11 يوما بالضبط كنا خارج المنزل نتناول العشاء وتسلل لص الى المنزل وسرق زينة عيد الميلاد كلها...

5- كنتُ اغير حفاظة ابتني الصغيرة في منتصف الليل وجاءت ابنتي الأخرى ذات العامين بجانبي وبأبتسامة عريضة على وجهها قالت: “ماما, هنالك شخص خلفكِ!” المخيف في الموضوع هو اننا كنا لوحدنا في المنزل...

6- كان لدى ابنة صديقتي ذات الأربعة أعوام صديقة خيالية واسمها (جينا) وفي احدى المرات واثناء مرورنا بجانب مقبرة توقفنا بالسيارة عند الإشارة الحمراء, لتلوح الطفلة بكل براءة قائلة: “مع السلامة يا جينا”, سألتها أمها عن وجهة (جينا) لتجيبها الطفلة مشيرة بأصبعها ناحية المقبرة: “الى منزلها.. انها تعيش هناك”.

انها متدلية من السقف يا امي, لا تنظري اليها

7- تقول ام لطفلة: ”كنتُ اغير قميص ابنتي وفجأة شعرتُ بأحساس بأنني لست لوحدي في المنزل وبأن هنالك شخص قريب مني ولكننا كنا لوحدنا في المنزل، فجأة نظرت ابنتي خلفي وقالت: (انها متدلية من السقف يا امي, لا تنظري اليها).
من شدة خوفي انطلقت خارجة من الغرفة مثل الصاروخ!

8- يقول أحد الأشخاص: ”حين كنتُ انا واخي أطفالا، كنا نتمشى في الخارج مع والدتي وفجأة بدأ اخي يرتعش من الخوف بسبب أصوات اجراس الكنيسة العالية وبدأ بالبكاء, تقول امي بأني قمتُ بالتخفيف عن اخي وحضنته وقلت له: ”لا تقلق، لقد كنتُ أخاف من هذه الأصوات مثلك, قبل ان اموت, ولكني ما عدتُ خائفا منها الان”. لا اذكر اني قلتُ ذلك ولكن والدتي اقسمت بأن هذا كان نص كلامي.

9- حين كنتُ صغيرا بعمر السنتين, كنتُ اصرخ وابكي واشير ناحية زاوية معينة من الغرفة وابكي بسبب (السيدة المخيفة), وبعدها بخمس سنوات, وحين بلغ اخي الصغير نفس العمر, بدأ هو الاخر بالبكاء والإشارة الى نفس الزاوية ويتكلم عن (السيدة المخيفة).

10- تقول احدى الفتيات: “انتحر صديقي الحميم السابق وبعدها بفترة واثناء مشاهدتي للتلفاز مع ابنة اختي, فجأة رفعت رأسها و سألتني: ”من هذا الشخص الذي يجلس بجانبكِ؟” اخبرتها انه لا احد هناك ولكنها قالت: ”بلى انه جالس بجانبكِ, انه رجل طويل ذو شعر احمر اللون واسمه (اليكس) وهو يقول لكِ: “هاي”.
كان اسم صديقي السابق (اليكس)!…

11- كنتُ مع اختي وزوجها, وكانت أبنة اختي ذات العامين تلعب في الغرفة, كنا نتحدث عن خسارة الاحباب فقد توفي والدي قبل فترة قصيرة، وجلب زوج اختي صورة والدته المتوفاة بحادث سيارة واراني إياها.
حين رأتها ابنة اختي بدأت بالضحك وسألناها ما المضحك في الموضوع، قالت بكل برأءة: ”هذه هي صديقتي المميزة والتي تغني لي كل ليلة”…

امي , اخي هناك

12- كنتُ امشي مع ابني ذو 3 أعوام ومررنا بجانب مقبرة قديمة, فجأة قال ابني: (امي, اخي هناك), وحين ذكرته بأنه لا اخوة لديه قال: (اوه لا يا امي.. اخي من قبل، حين كانت تلك السيدة الأخرى هي امي”!

13- صدمت سيارة يقودها سائق مخمور اختي في شهر نيسان. كان ابنها ذو 4 أعوام معها وابنها الرضيع، حين وصلت امي للمستشفى, سألها ابن اختي: (هل يجب ان اشكر هولاء الرجال الضخام؟), اجابت امي: “أي رجال يا عزيزي كايدن؟”, ليجيبها الطفل: (الرجال الضخام الذين كانوا في السيارة معي حين حصلت تلك الضجة العالية والمخيفة, لقد حضنوني بأذرعهم وابقوني بأمان).
حتى شركة التأمين عجزت عن تفسير كيفية نجاة الطفلين بدون أي خدش من هذا الحادث المروع.

14- حين كانت ابنة عمي في الثانية من عمرها, حملت والدتها للمرة الثانية, في احد الأيام, جاءت ابنة عمي ولمست بطن والدتها وقالت (اخي الصغير مريض).
بعدها بعدة أيام اجهضت الام…

15- يقول احد الاباء: ”حين كانت ابنتي في الثانية من عمرها, كنا انا و والدتها نحممها واخرجناها من الحمام وبدأنا انا و والدتها بتعليمها كيفية المحافظة على نظافة أعضاءها الخاصة، لتجيب ابنتي الصغيرة: “اووه, لم يستطع احد ان يلمسني من هناك, لقد حاولوا في احدى الليالي، قاموا بركل الباب وحاولوا ولكني قاومت، لقد مِتُ تلك الليلة ولكني هنا الان”..

16- طفلي الصغير يبكي،
– لِماذا تبكي يا حبيبي؟
– الرجل السيئ
– أي رجل سيئ؟
– “هناك” وأشار الطفل الى زاوية مظلمة من الغرفة.
وبمجرد ان نظرت الى حيث اشار سقط مصباح من على الرف بقرب النقطة التي حددها.
لم اترك طفلي لينام لوحده تلك الليلة…

وأشار الطفل الى زاوية مظلمة من الغرفة

17- الاغنية البولندية ...
حين كان ابني في الثالثة من عمره بدأ بغناء اغنية بولندية قديمة اعتادت جدة زوجي على ان تغنيها لأطفال العائلة سابقا… العجيب أن الجدة ماتت قبل ولادة ابني، ونحن لا نتحدث او نغني بالبولندية ابدا، فمن أين تعلم طفلي غناء تلك الاغنية؟!

18- حين كان اخي الأصغر طفلا، كان يحدثنا عن (جديه) الاخرين وعن المنزل الأزرق الذي كانا يسكناه وبعد ان اخبرناه مرارا وتكرارا انه يتخيل ذلك وانه محض مخيلته، اخبر اخي والدتي بأن بإمكانه ان يصحبها هناك الى البيت الأزرق،
وهكذا بدأ اخي ابن الـ5 أعوام بتوجيه والدتي على كل منعطف وطريق ولقرابة الساعة الى ان وصلنا الى منزل ازرق مهجور!…

19- كنتُ امشي مع ابنتي ذات العامين بمحاذاة مقبرة وكانت هذه المقبرة قرب منزلنا, حينها قالت ابنتي: “امي, من هذا الرجل ذو السترة الحمراء الواقف بجانب المنزل هناك؟ ”واشارت بيدها الى (ضريح) في منتصف المقبرة.
لكن لم يكن هنالك احد في المقبرة كلها. عندها قالت ابنتي: “انه يلوح لي” وقامت بالتلويح هي أيضا, ثم قالت: “انه قادم ناحيتنا ليتحدث معنا”..

لقد كُنت فتى في السابق

20- ابنة صديقتي بدأت بالكلام وكانت اول كلماتها: ”انا فتى” وكانت متضايقة لسبب ما، اعتقدت والدتها ان ابنتها قد تكون متحولة جنسية وبدأت بالقراءة عن الموضوع.
ثم في احد الأيام قالت الفتاة: ”انا لست فتى بعد الان، لقد كُنت فتى في السابق”
ثم بدأت بالبكاء والنحيب وقالت: ”اشتقتُ لأختي”
وحين بدأت بتعلم كلمات أخرى، بدأت تشرح لنا المزيد من الأمور: ”انا فتى، كانت اختي تعتني بي، كنا نمشي للعمل في المصنع كل يوم، كنا نصنع الازرار في المصنع، نحن نتحدث الاسبانية”
ثم قالت: ”لقد مُت، لقد مُت!” و بدأت بالبكاء مرة أخرى.
وبدأت الطفلة تعاني من الكوابيس وتصرخ في الليل وفي احد المرات سألتها والدتها: “ما الخطب يا عزيزتي؟”
اجابتها الفتاة منتحبة: “لقد مُت لأن سيارة صدمتني، كُنت امشي للمصنع مع اختي, وصدمتني سيارة، كان هنالك الكثير من الغبار، لقد مُتُ على الطريق المغبر… لقد اشتقتُ لأختي”.

21- في عام 1991, كنتُ اعمل في مكتب طبيب أطفال وكنتُ اراقب حالة طفل بعمر 5 سنوات، كان يعيش في الريف ولم يكن لديه أي أصدقاء ولم يذهب في حياته للمدرسة حيث كان والداه يعلمانه في المنزل ولم يمتلك والداه أي تلفاز، فجأة نظر الطفل الي و قال: ”لقد انقذني اخوكِ في عاصفة الصحراء”. تجمدتُ في مكاني وشحب لوني… لقد كان اخي في العراق وكان مشاركا في حرب الصحراء…

22- تقول المرأة التالية: ”كنا بانتظار مكالمة هاتفية لتخبرنا كم بقي لوالدتي من الوقت لتعيش حيث انها كانت تصارع مرض السرطان الخبيث.. بينما ابني ذو 3 سنوات (لم نخبره عن حالة والدتي لصغر سنة) بدأ يصر بأستمرار أن “جدتي بخير الان.. انها بخير”. ورن الهاتف ليخبرنا أن والدتي الان بخير ولقد شفيت من السرطان!…

23- اختفت ابنتي الصغيرة ذات العامين و وجدتها بعد بحث قصير متمددة على بطنها اسفل الطاولة تتصفح كتابا للأطفال وتقلبُ صفحاته كما لو ان شخصا يقرأ لها من الكتاب. سالتها عما تفعله فقالت: ”اقرأُ الكتاب مع جدتي”.
لقد توفيت والدة زوجي قبل ولادة ابنتي بعامين وكان ذلك الكتاب الصغير كتابها.

24- حين اخبرتُ طفلتي الصغيرة ذات 3 أعوام بأني حامل بطفل في بطني، أصرت طفلتي انه هناك طفلين وليس طفلا واحدا، وبعد أسبوعين اكد لي الطبيب اني سأرزق بتوأم، وقال لي ان الطفلين احداهما فتاة والاخر فتى، لكن ابنتي الصغيرة أصرت على انهما (اختاها)، قلتُ لها مازحة: “متى الولادة؟”, لتشير الى الروزنامة (هي لا تعرف القراءة بعد) واشارت الى 28 من شهر تشرين الثاني.
وبالفعل ولدت (فتاتين) في 28 من شهر تشرين الثاني سنة 2012…

25- توفيت عمتي حين كانت ابنة اختي عمرها شهر واحد فقط، وحين بلغت ابنة اختي الثالثة من عمرها طلبت من والدتها ان تلعب بالأرجوحة، فاخذتها لتلعب بها.
كان هنالك ارجوحتين فركبت على احداها وكنت أقوم بدفعها ثم بدأت الارجوحة الثانية بالتحرك أيضا من تلقاء نفسها، في البداية اعتقدت ان هذا الامر بسبب الرياح، ثم بدأت ابنة اختي بالكلام مع الارجوحة المجاورة.

لا استطيع النوم و ذلك الفتى الصغير اللئيم يحدق بي

26- كنتُ اضع اخي الصغير في الفراش لينال قيلولة الظهر ولكنه قال لي بخوف: ”لا استطيع النوم وذلك الفتى الصغير اللئيم يحدق بي” وأشار الى (زاوية مظلمة من الحجرة).

27- قامت طفلة من الاطفال الذين ادرسهم في الروضة برسم طائرة وقالت: “كل من على الطائرة عالقين فيها” وقلت لها: “ماذا؟” , فقامت الطفلة برسم السنة من اللهب البرتقالي والدم الأحمر على كل اللوحة وقالت “لقد ماتوا جميعهم ولن يجدهم احد ابداً”
حصلت هذه الحادثة في نفس الأسبوع الذي فقدت فيه الطائرة الماليزية.

28- اخبرتني والدتي عن قصة ابن عمها الصغير الذي توفي، حيث ذهب الفتى وعائلته في رحلة متوجهين الى مزرعة بعيدة عن منزلهم وفي الطريق سأل الطفل والده: “كيف ستشعر اذا ما مِتُ انا“؟
حين وصلت العائلة الى وجهتها، قاموا بشراء لعبة ما للطفل ليتلهى بها وحين هَموا بالمغادرة قال لهم الطفل: ”انتظروا، اريد ان العب باللعبة لفترة اكثر حيث اني لن أتمكن من اللعب بها غداً”

في صباح اليوم التالي قاموا بشراء منظار له ليلعب به في الطريق الى منزلهم، وحسب ما قالوا فأن الطفل لم ينطق بحرف واحد طوال الطريق، بل اكتفى بمراقبة الطريق بواسطة منظاره وكان جالسا في مكانه وكان المنظار على عينيه حين صدمت حافلة سيارة الطفل وعائلته، لقد دفعت الضربة بالمنظار في عيني الطفل وعانى لعدة أيام قبل ان يموت.

بعد الجنازة، كانت والدته تنظف المنزل وازاحت عدة قناني زجاجية قام الطفل بجمعها ليبيعها لاحقا ولمحت ورقة في احداها وحين فتحتها… وجدت رسما لطفلها، لقد رسم طريقة موته بكل التفاصيل ولغاية المنظار المغروس في عينيه… لا تزال عائلته محتفظة بهذه الرسمة.

29- قالت طفلتي لي ذات يوم ان (المكان) الذي كانت فيه قبل ان تولد كان فيه العديد من الأطفال الذين ينتظرون (دورهم) ليولدوا من جديد الا انهم لم يكونوا أطفالا رضع ”انما بحدود 5 سنوات وهم يختارون امهاتهم ليذهبوا الى بطونهم”…

30- حين اهديت طفلي الصغير هدية عبارة عن ارنب محشو، كان جوابه: ”حين كُنتُ والدكِ، قمتُ بأهداءكِ ارنبا شبيها به وثم لم تريني بعدها ابدا”. لقد اسميت ابني على اسم والدي والذي لم اره لمدة 12 عاما بعد ان اهداني الارنب (تحدثنا مرة واحدة حين كنتُ في 14 من عمري وثم مات في السنة التالية)..

31- طفلتي ذات الأعوام الثلاث في حوض الاستحمام وتجلسُ على جانب من الحوض وقد بدأت علامات الانزعاج تظهر على محياها وهي تنظر الى جهتها اليسرى وقالت لي: ”اخبريه اني لا احب ذلك! اخبريه ان يتركني وشأني! ”ثم بدأت بالبكاء بشدة“ انه لا يريد ان يتركني وشأني!!!”

أخيرا .. ما رأيك عزيزي القارئ بهذه القصص , هل تصدقها أم انها مجرد هلوسات اطفال؟
وهل سبق لك ان سمعت كلاما من طفل اعتبرته غريبا او مخيفا؟ .. شاركنا تجربتك لو وجدت.

مصادر :

– 103 Of The Creepiest Things Kids Have Said
– 50 Of The Creepiest Things Kids Have Ever Said

Post a Comment

أحدث أقدم