مزرعة الموت


 

قصتنا اليوم والتي حدثت عام 2015 م في احدى البلدان العربية وبالتحديد في المملكة العربية السعودية بمنطقة الصفوة التابعة لمحافظة القطيف, حيث كان هناك احد الاشخاص يمتلك مزرعة كبيرة وكان صاحب المزرعة يود تأجيرها فاستأجرها منه شخص كان يديرها, وبعد انتهاء عقد الايجار قرر صاحب المزرعة ان يأخذ مزرعته ويقوم ببعض امور الصيانة, حيث قرر ان يقوم بتركيب انابيب خاصة بالصرف الصحي.

يبنما كان صاحب المزرعة يقوم باعمال الحفر لتركيب انابيب المجاري تفاجئ بوجود جـ ثة مدفونة في مزرعته, على الفور انطلق صاحب المزرعة الى قسم الشرطة وقام بابلاغهم عن الحادثة, فاتت قوات الامن والطب الشرعي, كانت الجـ ثة بدون ملامح ولا تمتلك اي ارواق او اثباتات, كانت المشكلة الاكبر ان صاحب المزرعة لم يقم بتأجيرها لشخص بل عدة اشخاص على مدار السنوات الماضية, وبذلك فهناك العديد من الاشخاص مشتبه بانهم هم المسؤولون عن ذلك, كان صاحب المزرعة يود في ان ينتهي من اعمال الصيانة بسرعة ولذلك ترك الشرطة تقوم بعمليات التحري والبحث وقام هذا الشخص باستكمال عمليات الحفر لتحدث المفاجأة الاكبر, فقد عثر صاحب المزرعة على 4 جثـ ث اخرى, كانت هذه المرة مختلفة فهناك جـ ثة من الجثـ ث تم العثور بين ملابسها على اثبات هوية بالاضافة الى خاتم يحمل اسم زوجة الجـ ثة, بالفعل بعد مراجعة البيانات من قبل الشرطة تم التأكيد على ان الاسم المحفور على الخاتم هو بالفعل لزوجة صاحب الجثة, قامت الشرطة بالقاء القبض على جميع الوافدين الذي كانت لهم صلة بهذا الشخص المـ يت, ايضا اكتشف الطب الشرعي ان الجثـ ث الاربعة الاخيرة قد تم دفنهم وهم على قيد الحياة, وبالتالي تحول الموضوع الى قضية جنائية, الجـ ثة الخامسة كانت قد تعرضت للضـ رب والطـ عن قبل ان يتم دفنـ ها وبالتالي فقد تم دفـ ن هذه الجـ ثة وهي ميـ تة, بعدها قامت الشرطة بالقاء القبض على اكثر من 26 شخص من الجنسية الهندية, وجميعهم لهم علاقة بالجـ ثث, الغريب في الامر ان اصحاب الجـ ثث كانوا يعملون في مهن مختلفة فما الذي جمعهم في المزرعة؟, هذا هو اللغز الذي كانت الشرطة تبحث عن اجابة له.

يجب ان نعلم ان الجـ ثث الخمسة الذي تم اكتشافهم في المزرعة هي جثـ ث لاشخاص هنديين, منهم من كان يعمل نجار وآخر يعمل بمحال البقالة وهكذا, وبعد استجوابات وتحقيقات نفى جميع الاشخاص المقبوض عليهم صلتهم بالجـ ثث, حيث ظن الهنود المقبوض عليهم ان اصحاب هؤلاء الجـ ثث غادروا المملكة العربية السعودية, وبعد تحريات اكثر واستجوابات وادلة من الطب الشرعي تمكنت الشرطة اخيرا من تحديد زمن وفـ اة هؤلاء الهنود حيث كان عام الوفـ اة قبل 5 سنوات اي في العام 2010 م, بحثت الشرطة عن الشخص الذي قام بتأجير المزرعة في عام 2010 م لتكتشف انه مواطن سعودي من اهل مدينة الصفوة نفسها, وبعد القاء القبض عليه اعترف هذا الشخص بكل شيء, حيث اعترف بانه كان يقوم بتأجير المزرعة ليقوم بصنع الخمور بها وان هؤلاء الخمسة كانوا يعملون معه في صنع الخمور وبيعها للعمالة الاجنبية الموجودة في محافظة القطيف, وكان هذا الشخص يكسب الكثير من الاموال بسبب بيع الخمور, اكتشف هذا الشخص السعودي ان هؤلاء الخمسة يقومون بسرقته وبيع حصة من الخمر لمصلحتهم فقرر معاقبتهم, حيث قام في احدى الجلسات باستدارجهم وجعلهم يشربون الكثير من الخمر حتى اصبحوا في حالة سكر, وبمساعدة اثنين من اقاربه قام هذا الرجل بقتل احد العمال الهنود, ولان الباقي كان في حالة سكر خائرين القوى قام بتقييدهم ودفنهم احياء, وبذلك اسدل الستار عن قضية مزرعة الموت, كانت هذه القضية قضية رأي عام وشغلت جميع وسائل الاعلام, وبعد مداولات في المحاكم تم الحكم على هذا الشخص السعودي واقاربه الاثنين بالاعـ دام بالحد, كما تم الحكم ايضا على ثلاثة من العمالة الهندية الموجودة في مدينة الصفوة بالجـ لد والسجن لانهم كانوا يعملون في بيع الخمور لصالح هذا الرجل السعودي, وانتهت بذلك احداث واحدة من اكثر القصص غموضا في تاريخ المملكة العربية السعودية.

Post a Comment

أحدث أقدم