يوم السبت الأسود - الجزء العاشر


 وقف المحقق تميم امام المنزل الجميل الذي يختلف عن اغلب منازل القرية, فتح المحقق تميم وشعر بغرابة شديدة, فالمنزل مرتب والاثاث جميل جدا وكأن هذا المنزل يعيش فيه اناس وليس كأي اناس, صعد المحقق تميم الى الطابق الاول ولكنه لم يعثر به على اي شيء قد يفيده, لاحظ المحقق تميم ان وقت المغرب قد اقترب فقام باخراج الكشاف, وبعد بحث في ارجاء المنزل لم يجد شيئا يفيده, شعر المحقق تميم بتعب شديد فاستند الى الجدار, وهنا حدث ما لم يتوقعه المحقق تميم, فجأة التف الجدار بالمحقق تميم ليجد نفسه في غرفة اخرى غير تلك التي كان يجلس بها, كانت انفاس المحقق تميم سريعة جدا ولم يكن يصدّق ما حدث له, استجمع المحقق تميم شتات نفسه واخذ ينظر حوله في الغرقة, كانت الغرفة بها كشّاف احمر, وهناك طاولة عليها سكاكـ ين وادوات تعـ ذيب عليها دماء, بالاضافة الى مجموعة من الاوراق والصور, ادرك حينها المحقق تميم انه داخل غرفة السفاح, قام المحقق تميم باخراج كيس الادلة واخذ السكاكـ ين وادوات التعذيب, التقط المحقق تميم ورقة من الاوراق ليقرأ مابها فكان نص

ما هو موجود بالورقة كما يلي: (انا المجهول الغريب الضائع انا الذي اصبحت لا ادري من اكون, استطيع سماعهم جيدا لكن غيري لا يسمعهم, يقوم بأخذي دائما ويضعني هنا واتعجب ما الذي جاء بي الى هنا وارغب في معرفة من اكون بشدة, اريد فقط ان اعرف), بدأ المحقق تميم بعدها رحلة البحث عن المخرج من هذه الغرقة المرعبة, بعد بحث طويل لاحظ المحقق وجود زر في زاوية من زوايا الغرفة, لم يكن امام المحقق تميم اي حلول سوى الضغط على هذا الزر, بمجرد ان ضغط المحقق تميم على الزر ظهرت امامه شاشة صغيرة مكتوب عليها ان لم تخرج الآن لن تستطيع الخروج ابدا!!!, فجأة فُتح الباب و خرج المحقق تميم ليجد نفسه في الصالة, خرج المحقق تميم من المنزل ولا يدور في باله سوى سؤال واحد وهو اذا كانت هذه القرية مسكونة فلماذا لم يحدث معه اي شيء مريب حتى الآن, وجد المحقق تميم سيارته كما هي على حالها فاتجه اليها وخرج من القرية بسلام, طوال الطريق كان المحقق تميم يفكر في تلك الغرفة وياترى من صاحبها؟ ولماذا يقوم بتعذيب من يأتي الى القرية؟, وهل فعلا القرية

مسكونة بالجن؟, ننتقل الآن الى فهد والذي عاد الى المنزل في المساء حتى يستعد للذهاب برفقة الاصدقاء الى القرية كما اتفقوا, اشرقت شمس يوم السبت واستيقظ فهد لصلاة الفجر وما ان انتهى من الصلاة حتى سمع صوت سيارة الاصدقاء تقترب من المنزل ليخرج بعدها ويذهب معهم, كانت السيارة ذات حجم متوسط وتستوعب العدد المرغوب به, كان الجميع في السيارة يشعرون بخوف ورعب شديدين, وصل الاصدقاء الى القرية ووقفوا امام بابها الذي ادهش الجميع, قال خالد وهو يرتجف من الخوف: ايها الاصدقاء اني اشعر بخوف شديد ارجوكم هيا نعود ادراجنا, قال احمد: في الحقيقة لم اكن اتوقع ان هذه القرية بهذا الشكل, اضاف فهد: نعم يا احمد ما رأيكم ان ندخل القرية ونستكشفها من الداخل, وافق احمد ولكن اغلب من كانوا موجودين لم يوافقوا وبصفة خاصة خالد, وبعد محاولات عديدة اقتنع الجميع بالدخول الى القرية, كان المحقق تميم قد ابتعد عن القرية وقت وصول فهد واصدقائه, وصل المحقق تميم الى مركز الشرطة في منتصف الليل وقام بالاتصال بمساعده اياد, طلب تميم من اياد ان

يحضر الى مركز الشرطة, وبينما كان تميم ينتظر اياد اخذ يبحث في شبكة الانترنت عن الجـ رائم التي حدثت في القرية, لاحظ المحقق تميم ان هناك 4 جـ رائم تم ارتكابها في القرية, وان هناك جريمـ تين من بين هذه الجـ رائم كانت جـ رائم فظيعة جدا حيث تم قـ تل عائلتين بالكامل وكان القـ تل من خلال تقطيع الاعضاء واقتلاع الاعين ومن ثم اطـ لاق الرصـ اص في منتصف الرأس!!!, وان كل هذا حدث بعد  تعذيـ ب الشخص لمدة لا تقل عن 3 ايام, اما الجريمـ تين الاخرتين فقد كانتا لزوجين تم اختطافهم وتعذيـ بهم من خلال اقتلاع الاعضاء الداخلية لهم و تركهم ينـ زفون حتى المـ وت, لم تعثر جهات التحقيق وقتها على اي دليل يشير الى الفاعل فتم اغلاق القضية, بعدها بعشرة دقائق وصل اياد وبعدها طلب المحقق تميم ان يقوم باخذ البصمات التي توجد على ادوات التعذيب, اخبر اياد المحقق تميم ان النتائح سوف تظهر في صباح اليوم التالي, قال المحقق تميم لاياد: اريدك ان تخبرني عن ياسر هل له اصدقاء, رد عليه اياد وقال: نعم له 4 اصدقاء مقربين وهم فهد واحمد وخالد وطارق وجميعهم يعيشون معه في نفس

الحي, حصل المحقق على عناوين الاصدقاء واخذ يدعو الله ان يحصل منهم على معلومات تفيدهم, نذهب الآن الى فهد واصدقائه حيث قرروا اخيرا دخول القرية ليلقوا عليها نظرة خاطفة ثم يعودون مرة اخرة الى الخارج, دخل الاصدقاء القرية وخذوا يتجولون ببطء شديد, قرروا دخول احد المنازل فوجدوه مهشما من الداخل وكأن هناك اعصار اصاب هذا المنزل, وبينما كان الاصدقاء يمشون قال فهد: هل ما زلت خائفا يا خالد؟, ضحك الجميع ولكنهم لم يسمعوا اي رد من خالد, التفتوا خلفهم ولم يجدوا شيئا فقد اختفى خالد!!!!, بعدها بثواني سمعوا صوت صراخ شديد, ركض الجميع باتجاه مصدر الصوت فكانت الصدمة الكبرى, خالد ملقى على الارض ووجه ازرق, نعم خالد كان مقـ تول ياللهول, ما هذا؟, ما الذي يحدث لفهد واصدقائه؟ هل هي بداية نهايتهم ام ماذا؟, قال احمد: انت السبب يا فهد ياليتنا لم نذهب معك, قال فهد: اصمت ودعونا نأمل ان نخرج من هذه القرية احياء!!!, ننتقل الآن الى المحقق تميم, فبعد الذهاب الى الحي لرؤية فهد والاصدقاء لم يعثر عليهم, علم من الاهل والجيران انهم دائما ما يجتمعون في الاستراحة, اتجه المحقق تميم الى الاستراحة ولكنه لم يعثر بها على احد, قرر بعدها المحقق تميم ان يعود مرة اخرى الى مكتبه, وصل المحقق تميم الى مركز الشرطة ووجد امامه اياد, كان اياد يبدو عليه علامات القلق والخوف, قال له المحقق تميم: ماذا هناك يا اياد هل ظهرت نتيجة البصمات؟, قال اياد: نعم, في هذا الوقت كان فهد وبقية الاصدقاء في القرية والرعب يتملكهم, وبينما كان فهد ومن معه يمشون بسرعة سقط احمد في حفرة كبيرة جدا, كان الظلام يغطي الحفرة ولم يتمكن احمد من سماع صوت اصدقائه الذين كانوا ينادونه من الاعلى.

يتبع...

جميع أجزاء القصة

"الجزء الاول" , "الجزء الثاني" , "الجزء الثالث" , "الجزء الرابع" , "الجزء الخامس" , "الجزء السادس" , "الجزء السابع" , "الجزء الثامن" , "الجزء التاسع" , "الجزء العاشر" , "الجزء الحادي عشر والاخير"

Post a Comment

أحدث أقدم