يوم السبت الأسود - الجزء السادس


 

مجرد ان رأى ياسر هذا الشخص المشوه وهو يأكل من الجثة المتحللة ادرك ياسر ان هذا الشخص بكل تأكيد مجنون ولكنه تذكر كلمته عندما قال: سوف يأتي اليوم الذي تفعل فيه مثلما افعل انا, بسبب هذه الكلمات شعر ياسر بالاختناق وابتعد الى جانب من جوانب الحفرة وجلس وحيدا يفكر فيما سيحدث له اذا لم يتمكن من الخروج من هذه الحفرة العميقة التي لا يرى من خلالها سوى السماء السوداء المخيفة, اخذت دموع ياسر تنهار بغزارة وكأنه طفل صغير يبكي واتجه ياسر بيده نحو السماء واخذ يردد: يا الله انا عبدك الضعيف لاحول لي ولاقوة اللهم اخرجني من هذه الحفرة سالما معافى وان كتبت لي ان تكون نهايتي في هذا المكان فاجعلها نهاية سريعة لااشعر خلالها باي الم, وبعدها غلب النوم ياسر وانتقل من عالمه الى عالم الاحلام, ومع طلوع الشمس استيقظ ياسر بصعوبة وما وجده كان غريبا جدا, لم يعثر ياسر على الجثة المتحللة حيث كان من المفترض على الاقل ان تتواجد العظام ولكن لم يكن لها اي اثر, كان الشخص المشوه الذي في الحفرة نائما فاتجه اليه ياسر ببطئ وحاول ايقاظه, وبعد عدة محاولات استيقظ هذا الشخص وهو يقول: ماذا تريد مني اتركني اريد ان انام, قال له ياسر: اين الجثة التي كانت هنا بالامس انا لا اجدها, قال الشخص المشوه: لقد اخذوها وسوف ياتون لنا بغيرها اليوم, تسلل الخوف الى قلب ياسر وقال: من هم؟, فرد عليه الشخص المشوه: انهم الجن, تراجع ياسر بضع خطوات للوراء وشعر وكأن هناك شخص خلفه وكانت الصدمة الكبرى عندما التفت, رأى ياسر نفس المخلوق المخيف الذي قابله بالقرب من منزل جده, وفي خوف ورعب شديد قال ياسر: ماذا تريد مني ارجوك اتركني وشأني ارجوك!!!, رد المخلوق على ياسر ضاحكا: الم اخبرك ان الدنيا ضيقة وان كنت تظن انك سوف تنجو من هذه القرية حيا فانت تتوهم حتى في احلامك لن تنجو, بعدها دخل هذا المخلوق الى الجدار واختفى وكأنه كان مجرد سراب امام ياسر, لم يستوعب ياسر ما حدث امام عينيه ولم يفق سوى على وجه ذلك الشخص المشوه الذي نظر الى ياسر باستغراب وقال له: اتعلم ان هذا الجني الذي كان يحدثك لم ينطق بكلمة منذ ان رأيته, انهى الشخص المشوه كلماته وظل ياسر على حالته متعجب ومندهش من كل ما يراه, وفجأة اغمي على ياسر, عندما افاق ياسر كان كل شيء يبدو غريبا وهذا المخلوق المشوه ينظر اليه نظرات غريبة جدا وكأنه خائف من ياسر, قال له ياسر ماذا بك؟ ومنذ متى وانا نائم؟, قال الشخص المشوه: ماذا!!! من قال انك كنت نائم؟؟, انت انسان مثلي ام انك جني مثلهم؟, رد عليه ياسر وهو غاضب: اتقول انني جني حسنا اغرب عن وجهي, ابتعد هذا الشخص المشوه الى الجدار وجلس الى جواره وهو ينظر الى ياسر نظرات مرعبة, بعد فترة قصيرة قال ياسر: هل هناك ماء في هذا المكان, فأشار له هذا الشخص نحو صخرة في الحفرة يوجد اسفلها ماء, اتجه ياسر ووجد ان الماء يوجد في قارورة وان الماء غير نضيف ورائحته نتنة, ولكن لم يكن بيد ياسر حيلة فقرر شرب هذا الماء, وبعد انتهاء ياسر من شرب الماء سمع صوتا وكأن هناك احد يصرخ من خلف الجدار, اقترب ياسر من الجدار وقال: من هناك؟, سمع ياسر هذا الصوت وهوا يقول: ارجوك ساعدني ساعدني ثم انقطع الصوت لثواني معدودة وعاد ليقول: انتبهوا انه قادم اليكم, علم ياسر حينها ان الجن يقومون بخطف الاشخاص الذين يأتون الى القرية ويضعونهم في مثل هذه الاماكن, وبعد لحظات رأى ياسر المخلوق المخيف امامه وقد اقترب منه وامسك ياسر من رقبته, حاول ياسر ان يفلت يده ولكنه كان قوي جدا واخذ يصدم ياسر بالجدار حتى اغمى على ياسر من قوة الضرب.

يتبع...

جميع أجزاء القصة

"الجزء الاول" , "الجزء الثاني" , "الجزء الثالث" , "الجزء الرابع" , "الجزء الخامس" , "الجزء السادس" , "الجزء السابع" , "الجزء الثامن" , "الجزء التاسع" , "الجزء العاشر" , "الجزء الحادي عشر والاخير"

Post a Comment

أحدث أقدم