يوم السبت الأسود - الجزء الثالث


 

كان ياسر كلما اقترب من القرية يشعر بشيء عجيب وكأن هناك من يتنفس في وجهه او ان هناك من يتحدث معه, كل هذه الامور جعلت ياسر يتوقف في الطريق عدة مرات للتأكد من ان كل شيء على ما يرام, لم يكن ياسر يعلم ان قرار استمراره في هذه الرحلة سوف يكون اكبر خطأ ارتكبه في حياته, ولكن ياسر اقنع نفسه بان كل هذه الامور ما هي الا هلاوس غير حقيقية, وصل ياسر الى القرية وكان الظلام يعم على المكان بأكمله, بمجرد ان لمس ياسر ارض القرية حتى دب الخوف في قلبه ولكن ياسر تمالك نفسه واتجه الى قبر جده, كان المنزل المهجور التي تدور حوله القصص والروايات مباشرة امام باب المقبرة ولكن ياسر لم يلتفت لهذا البيت, جلس ياسر يحادث جده الذي اشتاق له واخذ يتذكر الماضي وكيف ان جده كان حنون عليه ويحبه جدا حتى بدأت دموع ياسر في الانهيار, بعد حوالي ساعتين من الجلوس اما القبر اتجه ياسر الى الشارع الذي كان يسكن فيه جده, كانت البيوت مهجورة تماما وكانت قديمة جدا, والغريب في الامر ان هناك بعض البيوت ابوابها مفتوحة والنوافذ ايضا ومازال الاثاث كما هو لم يتغير, وصل بعدها ياسر الى بيت جده, وعندما دخل ياسر اخذ يلمس الاثاث القديم المليء بالتراب وتذكر جده وكل شيء كان يحدث في هذا المنزل, لاحظ ياسر وهو داخل المنزل في الزاوية ان هناك باب يوصل الى القبو, تعجب ياسر من هذا القبو فهو يتذكر جيدا تصميم بيت جده وهذا الباب لم يكن له وجود من قبل, فجأة اصبح الجو في بيت الجد بارد جدا وما حدث بعد ذلك كانت مفاجأة كبيرة, سمع ياسر صوتا عجيبا وكأن هناك من يركض بسرعة امام المنزل, وعندما ذهب ياسر ليكتشف الامر اصيب بالصدمة, رأى ياسر كائنا غريبا ينظر له من بعيد, كانت الاعضاء الداخلية لهذا الكائن ظاهرة وكانت عينيه كبيرتين و مخيفتين الى درجة يصعب تصورها, واقترب هذا الكائن من ياسر وصرخ صرخة طفل صغير, كانت الصرخة قوية لدرجة ان ياسر انحنى على ركبتيه ووضع يديه على اذنه من شدة هذا الصوت, وفجأة تحول صوت الطفل الى صوت رجل بالغ وكان يقول: اياك نسيانهم ... اياك نسيانهم, وبعدها اختفى هذا الكائن, قرر ياسر حينها التوجه باقصى سرعة الى سيارته, كان الغريب في الامر ان ياسر لم يعثر على سيارته في المكان الذي وضعها فيه, وبعد ثواني معدودة رأى ياسر ضوءا من بعيد ظن ياسر ان هذا النور هو لحارس المقبرة فذهب باتجاهه ولكن النور اختفى فجأة, ظن ياسر حينها ان نهايته قد اقتربت وجلس يبكي على الارض, بعد دقائق شعر ياسر بان هناك شخصا يضع يده على كتفه وعندما التفت ياسر رأى فتاة جميلة جدا تقول له: لا تخف ولا تحزن سوف اساعدك, كان ياسر يشعر بالغرابة الشديدة ماذا اتى بفتاة جميلة جدا لهذا المكان المهجور, وسألها ياسر لترد عليه هذه الفتاة بانها جنية واسمها هو (خويزمة) وهي جنية مسلمة وبسبب اسلامها قامت قبيلتها بطردها وهي تعيش في هذه القرية منذ شهر تقريبا, كما انها ليست جميلة بالفعل ولكنها اذا ظهرت بشكلها الحقيقي سوف يصاب ياسر بالفزع وستزيد الامر سوءا بذلك.

يتبع...

جميع أجزاء القصة

"الجزء الاول" , "الجزء الثاني" , "الجزء الثالث" , "الجزء الرابع" , "الجزء الخامس" , "الجزء السادس" , "الجزء السابع" , "الجزء الثامن" , "الجزء التاسع" , "الجزء العاشر" , "الجزء الحادي عشر والاخير"

Post a Comment

أحدث أقدم